التخطي إلى المحتوى

النبي الذي دفن في الجزائر والصفات التي امتلكها.. تعد من بين المعلومات الدينية الهامة التي يتوجب عليك ضرورة الإلمام بها، وعبر السطور المقبلة سنتعرف على أبرز المعلومات المتاحة بخصوص هذا النبي.

اسم النبي المدفون في الجزائر يوشع بن نون
عصر يوشع بن نون بين القرن الثالث عشر والثاني عشر قبل الميلاد

اقرأ أيضًا: أفضل تطبيقات دينية

النبي الذي دفن في الجزائر:

النبي الذي دفن في الجزائر.
النبي الذي دفن في الجزائر.

في حال أن كنت ترغب في التعرف على اسم النبي الذي دفن في الجزائر.. فدعنا نشير إلى أنه يوشع بن نون -عليه السلام- والبعض ينطق اسمه في اللغة العبرية يهوشوع.. ومن هنا نشير إلى أن اسمه قد جاء في سفر كامل في كتاب التوراة.

كما كان يعيش في الفترة ما بين القرن الثالث عشر قبل الميلاد والقرن الثاني عشر قبل الميلاد.. وبالنسبة إلى المكان الذي كان يعيش فيه فهي منطقة غوشان التابعة إلى بني إسرائيل.

الجدير بالذكر أن اسمه كاملًا هو يوشع بن نون بن أفراثيم بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم الخليل.. وفي السنة النبوية الشريفة نجد أن هناك بعض الأدلة التي تشير إلى وجود قرابة بينه بين النبي هود -عليهما السلام-.

حيث يقول البعض بأنه ابن عمه.. وتجدر الإشارة إلى أنه ولد في عام 1468 قبل الميلاد، كما توفي في عام 1358 قبل الميلاد.. وبعد ذلك تم دفنه في دولة الجزائر، وهناك العديد من المقامات الخاصة به.

كما يوجد ضريح له في دولة العراق ضمن منطقة بغداد في الكرخ تحديدًا.. بالإضافة إلى وجود ضريح آخر يتواجد في الجهة الغربية من المملكة الأردنية الهاشمية والذي يقع على أطراف السلط، وقد كان من طلاب السيد المسيح -عليه السلام-.

1. أعمال وإنجازات بن نون

أعمال وإنجازات بن نون
أعمال وإنجازات بن نون

هناك العديد من الأعمال التي قام بها النبي يوشع بن نون -عليه السلام- والتي سنتعرف عليها عبر النقاط المقبلة:

  • أخذ بني إسرائيل من منطقة التيه.. وتوجه بهم إلى أورشليم التي تعرف باسم بيت المقدس وذلك عقب معارك وخناق مشدد عليهم.
  • حصل على النصر في تلك المعارك في يوم الجمعة خلال فترة العصر.. وكانت أكبر مخاوفه قبل ذلك هو استمرار القتال إلى يوم السبت؛ لتحريم العمل في هذا اليوم بالاستناد لما ورد في الديانة اليهودية.
  • تضرع إلى الله بالدعاء بأن ينال النصر قبل غياب الشمس.. واستجاب الله له وكتب له النصر المبين.
  • تولى الحكم وتوجه إليه بني إسرائيل عقب وفاة النبي موسى -عليه السلام-.
  • كان الحاكم خلال فترة احتلال بقاع كنعان.. علاوة على أنه استمر في الحكم لمدة تقارب الأربعين عامًا في الصحاري وخلال وجوده في مؤاب.
  • قام بإعداد الجيش للقتال.. إلى جانب ذلك فقد تمكن من تأسيس قوة كبيرة في تلك المنطقة التي كان يحكمها.
  • تمكن من قطع نهر الأردن.. وفي تلك الفترة شهدت المنطقة 3 حروب، الأولى وقعت في الشمال.. والثانية شهدتها منطقة الوسط، وفيما يخص المعركة الأخيرة فقد وقعت في الجنوب.

اقرأ أيضًا: شروط قبول العبادة

2. معلومات عن النبي يوشع

معلومات عن النبي يوشع
معلومات عن النبي يوشع

إلى جانب المعلومات السابق الإشارة إليها عن النبي يوشع -عليه السلام- نجد أن هناك المزيد من التفاصيل المتاحة عنه.. والتي سنتعرف عليها على النحو التالي:

  • تمكن من الفوز بتلك المعارك السابق الإشارة إليها.. وبعد ذلك استطاع تقسيم الأراضي وتوزيعها على كل بني إسرائيل.
  • حين أتم الـ 127 عامًا فارق الحياة.. ليتم دفنه في منطقة كنعان.
  • البعض يشير إليه على أنه النبي الذي حبست له الشمس.
  • ورد ذكره في سورة الكهف.. حيث قال الله -تعالى-.. بسم الله الرحمن الرحيم: (إِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّىٰ أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا* فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا* فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَٰذَا نَصَبًا* قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ ۚ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا). صدق الله العظيم.
  • أمر من كانوا يحملون صندوق الألواح بالنزول إلى طرف الشريعة.. وبعدها توقفت عن الجريان وانكشف الأرض عبر الطريق؛ وعليه فقد تمكن من العبور باتجاه فلسطين برفقة من كانوا معه.
  • أمر بني إسرائيل بأن ينفخوا في القرون لإصدار الأصوات.. وبعد ذلك أمرهم بإسقاط السور الخاص بمدينة أريحا، وبعد ذلك دخلها بني إسرائيل وقتلوا أهلها باستخدام السيوف.
  • تمكن من التوجه إلى مدينة نابلس وبالفعل دخلها.. كما تمكن من الحصول على بلاد الشام.
  • جعل عماله في كل مكان بتلك المنطقة.. فضلًا عن أنه تمكن من تدبر شؤون بني إسرائيل آنذاك.
  • استمر في تلك المنطقة عقب وفاة النبي موسى -عليه السلام- لما يعادل الـ 28 عامًا.
  • قام بتقسيم الأرض التي ملكها.. على أن تشتمل على القبائل الإسرائيلية.
  • ترك عدة مدن على الشاطئ الأيسر والأيمن.. لكي تكون الملاذ بالنسبة إلى المشردين والمذنبين.
  • كان يدعو قومه إلى عبادة الله الواحد الأحد.

3. نبوة يوشع بن نون

نبوة يوشع بن نون
نبوة يوشع بن نون

كان النبي يوشع -عليه السلام- صاحب وتلميذ النبي موسى -عليه السلام- وكان من المقربين له كذلك.. وفيما يخص نبوته فقد جاء عن ابن كثير أن نبوته من الأمور المتفق عليها بالنسبة إلى أهل الكتاب.

إلى جانب ذلك فقد أشار ابن الجوزي إلى أن يوشع بن نون كان النبي الذي أرسله الله -تعالى- خلال زمن سيدنا موسى -عليه السلام-.. وكان الغرض من ذلك تولي أمور بني إسرائيل عقب وفاة النبي السابق الإشارة إليه.

لذا ففي تلك الفترة قام بتطبيق أحكام التوراة.. باعتباره الكتاب السماوي الذي أنزله الله -تعالى- على النبي موسى -عليه السلام- ومن ثم فقد حرص على تقسيم الشام بين بني إسرائيل.

كما تشير بعض الآراء الفقهية الأخرى التي وردت تحديدًا على لسان ابن عاشور.. إلى أن النبي تولى النبوة حين عهد النبي موسى إليه بتدمير أمر أمة بني إسرائيل بأمر من الله، وبعدها فارق موسى -عليه السلام- الحياة.. وترك خلافة الأمر إلى يوشع بن نون.

حيث كان الكتاب الذي ورد به هو أول كتب الأنبياء عقب موسى -عليه السلام- وبالاستناد لما ورد عن المفسرين والمؤرخين.. وتحديدًا ابن إسحاق نجد أن النبوة قد انتقلت من النبي موسى -عليه السلام- إلى يوشع في أواخر أيام النبي موسى.

لكن لم يسلم ابن كثير بهذا الرأي.. حيث وجد بأن هذا الرأي يعد محل جدل كبير، واستند في ذلك على أن موسى -عليه السلام- ظل نبيًا ينزل عليه الوحي إلى أيامه الأخيرة.

اقرأ أيضًا: مقدار زكاة الفطر نقدا في السعودية

4. يوشع بن نون ومرحلة التيه

يوشع بن نون ومرحلة التيه
يوشع بن نون ومرحلة التيه

وردت في تلك المرحلة سورة المائدة.. وبالنظر لها وتلاوتها فستجد أن الله -عز وجل- قد أشار إلى الحوار الذي دار بين موسى -عليه السلام- وقومه من بني إسرائيل.. إذ سار بينهم في صحراء سيناء إلى أن وصل إلى ذلك المكان الذي يقع على مقربة من بيت المقدس.

حيث كان يسكنه في هذه الأثناء أقوام جبابرة من العرب الكنعانيين والفزاريين وغيرهم.. وقد كان أولئك الأقوام يصدون عن سبيل الله، ويمنعون دخول الناس إلى تلك المنطقة أو السكن فيها.. وعليه فقد أمر الله -عز وجل- النبي موسى -عليه السلام- بمقاتلتهم والدخول إلى بيت المقدس والإقامة فيه.

حيث كانوا يخشون الولوج إليه خوفًا من بطش الجبابرة.. حتى أنهم خافوا قتالهم أو التصدي لهم، وأخبروا النبي بمقاتلتهم بمفرده.. فاشتكى إلى ربه بردة الفعل تلك، وأن أرض بيت المقدس باتت محرمة عليهم لمدة معينة وأنهم في تلك المدة سيتيهون في الأرض.

حتى أن ابن عباس قد قال في هذه المسألة: “فتاهوا في الأرض أربعين سنة، يصبحون كل يوم، ويسيرون ليس لهم قرار، وتوفي هارون -عليه السلام- وبعده توفي موسى -عليه السلام- بسنتين، أو بثلاث سنوات”.

كما أقام فيهم يوشع بن نون خليفة عن موسى.. ومات في التيه أكثر من نصف بني إسرائيل، وبعد ذلك أصبح يوشع بن نون خليفة لسيدنا موسى -عليه السلام- وانقضت المدة وحينها خرج من تبقى من أبناء تلك الفئة.

كما حاصر بيت المقدس وتمكن من فتحها وتواجد داخلها الإسرائيليون.. وأمرهم آنذاك بالاستقامة على الحق، واتباع دين الله -عز وجل-.

اقرأ أيضًا: تحميل أذكار الصباح والمساء مكتوبة

5. النبي الذي حبست له الشمس

النبي الذي حبست له الشمس
النبي الذي حبست له الشمس

ورد أحد الأحاديث النبوية الشريفة عن معجزة حبس الشمس.. حين قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: “غَزا نَبِيٌّ مِنَ الأنْبِياءِ، فقالَ لِقَوْمِهِ: لا يَتْبَعْنِي رَجُلٌ قدْ مَلَكَ بُضْعَ امْرَأَةٍ، وهو يُرِيدُ أنْ يَبْنِيَ بها، ولَمَّا يَبْنِ، ولا آخَرُ قدْ بَنَى بُنْيانًا، ولَمَّا يَرْفَعْ سُقُفَها، ولا آخَرُ قَدِ اشْتَرَى غَنَمًا، أوْ خَلِفاتٍ، وهو مُنْتَظِرٌ وِلادَها، قالَ: فَغَزا فأدْنَى لِلْقَرْيَةِ حِينَ صَلاةِ العَصْرِ، أوْ قَرِيبًا مِن ذلكَ، فقالَ لِلشَّمْسِ: أنْتِ مَأْمُورَةٌ، وأنا مَأْمُورٌ، اللَّهُمَّ، احْبِسْها عَلَيَّ شيئًا، فَحُبِسَتْ عليه حتَّى فَتَحَ اللهُ عليه“.صدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

أما عن السبب وراء وقوع هذه المعجزة فيتمثل في طلب يوشع بن نون -عليه السلام- من الله -تعالى- بأن يحبس الشمس إلى أن ينتهي قتال الكنعانيين.. لكي لا يدوم القتال إلى يوم السبت الذي من المقرر أن ينتهي القتال عنده.

في تلك الأثناء طلب النبي من الجماعة أن يأتوا وبرفقتهم رجل متفرغ الذهن لأمر القتال لا تشغله أيٍ من أمور الدنيا.. وعليه فقد كتب الله لهم النصر المبين، ووصلوا إلى الهدف الذي كانوا يسعون إليه.

6. مقام النبي يوشع

مقام النبي يوشع
مقام النبي يوشع

البعض يشير إلى أن مقام وضريح النبي يوشع بن نون -عليه السلام- يوجد على مقربة من مدينة السلط على بعد 25 كيلو متر إلى الغرب.. أي من مدينة عمان في المملكة الأردنية الهاشمية، ومن هنا نشير إلى أن المنطقة تمتاز بأنها تطل على الأغوار.

كما توجد جبال الضفة الغربية ومدينة القدس في فلسطين المحتلة.. مع العلم أن مساحة هذا الضريح تعادل ألف و400 كيلو متر مربع، إلى جانب أن التكلفة الإجمالية لهذا المسجد تصل إلى 580 ألف دينار أردني.

أما عن تأسيس الضريح فيعود إلى العهد العثماني.. وتحديدًا خلال حكم السلاطين العثمانيين، بالإضافة إلى أن هذا الضريح يعادل طوله ما يفوق الـ 6 متر.. وهو مغطى بقماش ذو لون أخضر، وفي بعض الأحيان يتم ترميمه وبنائه مرة أخرى لكي لا يتعرض إلى التلف بصورة كاملة.. وفي بعض الأحيان قد يزوره بعض الأشخاص للحصول على البركة، إلا أنها من الأفعال الغير مستحبة في الدين الإسلامي.

اقرأ أيضًا: تطبيق اعتمرنا اندرويد

بذلك نكون قد أشرنا إلى اسم النبي الذي دفن في الجزائر.. وهو النبي يوشع بن نون -عليه السلام-، كما أن طريقة كتابة الاسم باللغة العبرية هي يهوشوع.. وقد ورد اسمه في التوراة في سفر كامل حمل اسمه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.